التجارة الإلكترونية بين الربح والخسارة

سبتمبر 10, 2017

التجارة الإلكترونية أصبحت تشغل عقول الكثيرين فى الوقت الحالى, فبشكلٍ أو بآخر تعلن عن نفسها بحياتنا اليومية, وذلك لأنها في إزدياد ملحوظ لزيادة عدد مُستخدمي الإنترنت على مستوى العالم وبالأخص على مستوى الوطن العربى, بالإضافة لما تجنيه من أرباح طائلة. وعليه فإن التعرف على تاريخ التجارة الإلكترونية أمراً هاماً لفِهم ما حدث بها من تطورات فى الفترة الأخيرة.

 

التجارة الإلكترونية بين الربح والخسارة

ما هي التجارة الإلكترونية؟

  • ما هى التجارة الإلكترونية؟

لا يوجد تعريف متفق عليه دولياً للتجارة الإلكترونية (e-commerce) حيث أنه مصطلح حديث بعالم الإقتصاد فمن الممكن القول بأنها عملية لبيع أو لشراء المُنتجات, الخدمات, المعلومات عن طريق الإنترنت داخل أو خارج أى قارة.

تعريف التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية لماذا؟

  • نشأة التجارة الإلكترونية:

بإستخدام شركات أمريكية شبكات خاصة بينها في القرن العشرين, تحديداً بفترة التسعينات بدأت ظهور التجارة الإلكترونية, لكن وجد بعض الباحثين رأي آخر بتاريخ النشأة حيث قيل بأنها ظهرت في سبعينات القرن الماضي عن طريق أنظمة تبادل المعلومات الإلكترونية بين الشركات الصناعية (Electronic Data Interchange (EDI والذي قام بتوسيع نطاق التجارة الإلكترونية من مجرد معاملات مالية إلى معاملات أخرى.

 

تاريخ نشأة شركة أمازون الأسطورية

إلتفت العديد من الأشخاص للتجارة الإلكترونية لإدارة مشاريعهم ولكن لم ينجح الكثير, وتعتبر شركة أمازون (Amazon.com) الأولى والرائدة لما حققته من نجاحات عديدة ويُنسب سبب نجاحها الأكبر لطريقة تعاملها مع عملائها والإهتمام بمتطلباتهم جيداً فأدى ذلك لبناء شهرة واسعة لها, بالإضافة إلى تركيزها على تنبؤات السوق بالمستقبل.

 

شركة أمازون العالمية وبدايتها

شركة أمازون, نشأة شركة أمازون, التجارة الإلكترونية

بداية أمازون:

بدأت الشركة سنة 1994 على يد “جيف بيزوس” وكانت تُدعى حين ذلك بـ” كادابرا”, في بداية نشأتها كانت متجر لبيع الكتب الإلكترونية فقط على الإنترنت وبسنة 1995 سُميت بـ “أمازون”, ومن أهم إختراعاتها (Kindle e-book) سنة 2007 وهو مجرد جهاز لوحى لقراءة وتخزين الكتب عليه لراحة أكبر للمستخدم, وتعد الشركة رائدة أيضاً بإستخدامها طرق لتسهيل الأمور للعميل وجعلها أكثر راحة.

وكثُرت العديد من النجاحات لهذا العصر كـ شركة علي بابا و شركة OLX وشركة سوق دوت كوم.

 

نشأة شركة بيتس دوت كوم للحيوانات

نشأة شركة بيتس دوت كوم للحيوانات الأليفة

شركة بيتس دوت كوم, pets.com, بيتس دوت كوم, مشاكل شركة بيتس دوت كوم

بداية بيتس دوت كوم:

وعلى الرغم من هذا فإن النجاح ليس بالتميز والإهتمام بما يريده العملاء والسوق, ولكن أيضاً بإستراتيجيات العمل, فشركة “بيتس دوت كوم” والتي تأسست عام1998  وتميزت بمنتجات الحيوانات الأليفه, كان لها شكلاً فريداً من نوعه بالإضافة لما وفرته من أطباء بيطريين وخبراء للحيوانات الأليفة لتقديم النصائح للمستخدمين وكيفية التربية الصحيحة للحيوانات وبذلك إستحوذت على الإسم الأكبر بالنسبة لباقي الشركات والتى تهتم بنفس المجال, لكن ولسوء الحظ أُغلقت الشركة عام 1999 وهذا لأن آلية العمل لم تتفق مع نسبة الربح, لأن تكلفة شحن الحيوانات الأليفه كانت باهظة وبهذا لم تحقق ربح خلال الإنترنت.

وبالنظر إلى بعض الإحصائيات نجد أن التجارة الإلكترونية في إزدهار ملحوظ فبنهاية عام 2003 بلغ حجم التجارة الإلكترونية 3.8 تريليون دولار “التريليون مكون من 18 رقم”, مُقارنة بنهاية عام 2004 وصلت التجارة الإلكترونية لـ 6.8 تريليون دولار.
تستحوذ الولايات المتحدة الامريكية على المرتبة الاولى في حجم التجارة الإلكترونية بنسبة 80% تليها أوروبا الغربية بنسبة 15%, وبقية دول العالم 5% تتم معظمها في اليابان بحوالي 0.4%.

أما بالنسبة للعالم العربي فطبقاً لتقرير “بيفورت” السنوي الأخير, فإن الإمارات والمملكة العربية السعودية تحتلان المراتب الأولى في التجارة الإلكترونية تليهما الإمارات. حيث يبلغ حجم التجارة الإلكترونية بالعالم العربي 24.9 مليار دولار توزع كالتالي:

1. السعودية 6.48 مليار

2. الامارات 10.25 مليار

3. مصر 5.06 مليار

4. الكويت 1.26 مليار

5. لبنان 0.78 مليار

6. الاردن 0.65 مليار

7. قطر 0.42 مليار

وبتوسع التجارة إلا أن هناك ما يُعيقها من إختلافات أخلاقية والخصوصية, بالإضافة إلى الخوف الذي يملئ البعض من الشراء أو البيع لعدم تعرضهم لعمليات النصب.
وهناك أسباب أخرى تُعيق إنتشار التجارة الإلكترونية كالإفتقار وعدم الوعي لثقافة تكنولوجيا المعلومات والتجارة الإلكترونية ومؤسسات الأعمال المُنفتحة, عدم وصول شبكات الإنترنت بالقدر الكافي وزيادة أسعارها لعدم كفاية وجود بنية تحتية للشبكات, والعديد من الأسباب الأخرى …
من خلال قراءتك ورؤيتك لما يحدث حولك من تطورات, ما هو مصير التجارة الإلكترونية بالوطن العربي وما الذي يعيقها؟ وهل لديك مُقترحات تُجارية مميزة ؟ شاركنا بتعليقك.

المقالات المميزة