article image

التقنيات المُستخدمة في برمجة تطبيقات الجوال

نوفمبر 24, 2019

معظم العملاء يكون لديهم بعض التساؤلات بخصوص تنفيذ التطبيقات [ ماهي التقنية المستخدمة \ اي تقنية افضل \ ايهما اقل في السعر \ واي تقنية مناسبة لفكرة مشروعي ] والكثير من الاسئلة الاخرى، ومن منطلق الشفافية وحق العميل في فهم كل الامور الخاصة بتنفيذ المشروع دعنا ناخذك في مقال مختصر وبسيط يوضح لك الفرق بين التقنيات المُستخدمة في برمجة تطبيقات الجوال والتي نعمل بها في شركتنا ( سنِّد أعمالك ).

تخيل معي !

تخيل معي انك بحاجة لهاتف جوال لاجراء المكالمات والتصوير فقط وعلى النظير صديق لك يحتاج هاتف لاجراء المكالمات والتصوير بدقة عالية بل يريد ان يجرب لعبة ببجي عليه، صاحب محل الهواتف رشح لك هاتف يحتوي على مميزات اقل و سعره اقل بكثير لكنه مناسب لاحتياجاتك جدا، ولكن صديقك رشح له هاتف يحتوي على مميزات اكثر و تقنيات احدث و سعره اعلى لكنه ايضا مناسب لاحتياجات صديقك،

نفس الوضع اذا كنت بحاجة لتنفيذ تطبيق ففكرة تطبيقك ومتطلباته يقابلها احتياجاتك في الهاتف، والهاتف المناسب يقابله التقنية المناسبة، بالتالي نخرج من هنا بمعادلة بسيطة الا وهي ::

آن حسب فكرة تطبيقك ومتطلباتها يتم تحديد اي تقنية ستكون مناسبة وهذا اكبر عامل من العوامل المحددة للسعر ايضاً.

مرحلة البرمجة والتطوير

الآن العالم التقني في تطور مستمر وهناك الكثير من التقنيات ولغات البرمجة الموجودة لكن تظل هناك فروقات كبيرة وتوجهات عامة ومتفق عليها على مستوى العالم في استخدام تقنيات ولغات برمجية معينة وذلك لافضليتها، وبالحديث عن الافضلية سنذكر لكم افضل تقنيتين في العالم الآن والمستخدمين من قبل شركتنا ( سنِّد أعمالك ) في تنفيذ المشاريع ولكن قبل ان نتحدث عن هذه التقنيات سنشرح لك الية عمل وتنفيذ اي تطبيق وماهي المراحل الذي يمر عليها بداية من تصميم الشعار انتقالاً الي المراحل التنفيذية …

  1. تحليل
  2. تصميم الشعار
  3. تصميم واجهات التطبيق
  4. البرمجة والتطوير
  5. اختبار الجودة

هذه المراحل يطول شرحها بالتفصيل والموجودة في مقال اخر ستجده هنا، لكن ذكرناها لكم هنا لنلفت نظركم لمرحلة مهمة جداً وهي مرحلة [ البرمجة والتطوير ] وبناء عليها سنشرح لكم فرق هائل بين اشهر وافضل التقنيات المُستخدمة في تنفيذ التطبيقات.

اذاً ماهي التقنيات والفرق بينها

تقنية نيتف ( Native )

تقنية النيتف هي تقنية تُستخدم في تصميم وبرمجة تطبيقات الهاتف والمقصود بالنيتف هنا انها لغة اصلية تم في الاساس بناء انظمة التشغيل عليها ( اندرويد \ IOS ) لذلك سنجدها افضل تقنية مستخدمة والتي يعتمد عليها الكثير من التطبيقات في التنفيذ خصوصا التطبيقات الضخمة التي تحتوي على متطلبات كثيرة وعدد مستخدمين كبير قد يصل للملايين، وايضا هذه التقنية تستغل موارد الجهاز بشكل مرن وسريع لذلك في التطبيقات الضخمة نجدها تحافظ على مرونة وسرعة التطبيق، واذا نظرنا الى الجانب البرمجي سنجد ان التطبيق المنفذ بتقنية النيتف سيمر بالتاكيد على جميع المراحل التنفيذية التي تم ذكرها منذ قليل ولكن في مرحلة البرمجة والتطوير سيعمل عليه مبرمج اندرويد ليخرج لنا نسخة تطبيق تعمل على هواتف الاندرويد ومبرمج ios ليخرج لنا تطبيق يعمل على هواتف الايفون.

تقنية هايبرد ( hybird )

تقنية الهايبرد او كما يطلق عليها اللغات الهجينة هي تقنية سهلت علينا بعض الخطوات ووفرت على العميل جزء كبير من المال وهذا راجع ان هذه التقنية عند استخدامها في تنفيذ التطبيقات تحتاج لمبرمج واحد فقط ليخرج لنا نسخة تطبيق تعمل على المنصتين ( اندرويد \ ios )، هذه التقنية ممتازة في تنفيذ التطبيقات وقريبة في عملها من النيتف ولكن لاينصح بها في التطبيقات الكبيرة والضخمة ولكنها مناسبة جداً لمعظم التطبيقات وتعمل بكفاءة.

اذا هنا ياتي السؤال مالذي يحدد اي تقنية مناسبة لتطبيقي ومن سيحدد ذلك ؟

الذي سيحدد اي تقنية هو عدد من العوامل اهمها التالي ::

وقبل الخوض في اي مرحلة من مراحل التنفيذ لابد من الاجتماع مع العميل لاخذ المتطلبات منه والمناقشة والاقتراح للوصول للتصور النهائي للتطبيق وبناء عليه نحن من يقرر أي تقنية مناسبة لمشروعك،

على سبيل المثال ::

اذا كانت فكرتك مناسب لها تقنية الهايبرد بالتالي سيكون مناسب لها تقنية النيتف ايضا لكن تظل تقنية النيتف هى الافضل والاقوى وسيكون مطروح لك الخيارين باسعارهم ولك حرية الاختيار.

مثال اخر ::

اذا كانت فكرتك كبيرة و ستعمل بكفاءة مع تقنية النيتف لكن وجدت انت في النهاية ان السعر مرتفع مقابل ميزانيتك، ستجد أن تقنية الهايبرد مناسبة جدا لاطلاق مشروعك في البداية مقابل تكلفة اقل وتتيح لك الفرصة لدخول فكرتك لسوق التطبيقات ومعرفة مردود العملاء وناتج الارباح ومع الوقت والحصول على الارباح من التطبيق تستطيع وقتها التنفيذ بتقنية النيتف.

حرصاً منا ::

في النهاية وجب علينا توضيح هذا من منطلق الشفافية و حرصنا على اقتناع العميل على ماهو مقدم عليه لان معظم الشركات تستغل جهل العملاء بالامور التقنية وفي نفس الوقت حاجتهم لسعر مناسب، ويقوموا بتضليل العملاء وعدم التطرق لذكر التقنية المُستخدمة وينفذوا لهم باسوء التقنيات بل يعدوهم بتنفيذ المشروع باحدث التقنيات وافضلها جودة لكن التنفيذ يكون عكس ذلك تماماً، ويحصل العميل في النهاية على تطبيق يعمل لكن جودته سيئة يحتوي على العديد من الاخطاء بل لايصلح ان يكون في مستوى الفكرة المطروحة من البداية ومع مرور الوقت وزيادة عدد مستخدمين التطبيق وقتها لايكون صالح نهائيا للاستخدام ويواجه المستخدمين مشاكل كثيرة، لكن نحرص على العمل باحدث وافضل التقنيات في العالم لنضمن لعملائنا اعلى جودة و افضل دعم فني.