ريادة الأعمال وإدارة الأعمال .. هل هُناك فرق؟

يناير 9, 2018

دائماً ما تدوال مصطلحات إدارة الأعمال بجانب العديد من النجاحات، فمن المتعارف أن المشاريع الصغيرة حينما تتحول لمشاريع كبرى عالمية فدائما ما يعود الفضل الأكبر للإدارة. وحينما تمر بفصول الأطفال وتستمع لهم فسترى بأعينهم أحلام كأن يصبحون رجال أعمال، وإن مررت على أسئلة المقابلات من أجل العمل فسترى سؤال من هو قدوتك؟ الإجابة بالأغلب ستتمحور حول رجل أعمال أو رائد أعمال ناجح..!

من الواضح إذاً أن ريادة الأعمال، إدارة الأعمال و أصحاب الأعمال (رجال الأعمال) أخذت أفكارهم بالإنتشار حولنا ولكن هل هناك فرق بين تلك المصطلحات ..؟

هناك فروق بين المصطلحات بالفعل ولكنهم يعملون على إكتمال دائرة واحدة..:

فبداية بريادة الأعمال هي بكل بساطة تعني إنشاء مشروع جديد أو منظمة جديدة أو تعمل على تطوير تلك المنشأة أو المشروع بأفكار جديدة وتدمج أيضاً خلق الفرص الجديدة وإستغلالها جيداً.

وبالنسبة لإدارة الأعمال فتعني كيفية التحكم والإدارة بتلك المنظمة أو المشروع من أجل الوصول إلى الأهداف المُراد تحقيقها والوصول إلى النجاح والتميز.

وأخيراً رجل الأعمال وهو الشخص الذي قرر المُغامرة بكامل الثقة والبدء بعمله الحر، والإستثمار بأمواله للوصول إلى أهداف ربحية.

إذاً هناك مشروع جيد، رائد أعمال جيد وكذلك رجل أعمال وهو مُستثمر جيد، فممن الممكن أن يستثمر رجل الأعمال في المشروع ويديره رائد الأعمال وبهذا الجميع سيصل لأهدافه. أو أنه من الممكن أن يكون رجل الأعمال هو صاحب المشروع والذي يعمل على إدارته .. فكما ترى أن المصطلحات مرتبطة وممتزجة ببعضها البعض على الرغم من أن كل مصطلح له نشأته وخصائصه وعلمه..

 

ريادة الأعمال:

عام 1723 كان مولد مُصطلح ريادة الأعمال على يدي جاك دي بروسلونز بالمعجم الفرنسي, وانتشر من خلال الإقتصاديين “جوزيف شومبيتر” والنمساويين “كارل منجر – لودفيج فون ميزس – فريدريش فون هايك” ، وزاد المصطلح بالإنتشار والتوسع حتى عصرنا الحالي فأصبح الكثير يتتوق لمعرفة ما تعنية الريادة بالأعمال.

وريادة الأعمال تنقسم لأكثر من نوع (ريادة تجارية – ريادة إجتماعية – ريادة سياسية)، الأولى والثانية يؤديان نفس الغرض والفرق هو أن الإقتصادية تتدخل فيها الدولة بالمشاريع والربح، والإجتماعية فتبنى على خدمة المجتمع.

ولكي تتمكن الريادة بالنجاح فعلى رائد الأعمال التحلي بالعديد من المُميزات:

  • أن يكون طموح، شجاع، مغامر ومؤمن بفكرة منشأته أو مشروعه ليتمكن من النجاح.
  • علمه الجيد بأهداف المنشأة ودراستها وكذلك دراسة السوق ومخاطره وتحدياته, وأن تكون أهدافه قوية و واضحة ويمكن التعرف على الهدف الصحيح من هنا.
  • وضع خطة جيدة لتحويل أحلامه من الخيال إلى أرض الواقع أي أن تكون ملموسه ومؤثرة.
  • أن يتحلى بالثقة والأمل نحو هدفه ليقوي القائيمن على تحقيقه معه وليكتسبوا هم الآخرين الثقه فيما يقومون به.
  • يحمل نظرة إيجابية لإتخاذ القرارات السليمة.

تلك كانت نبذه عن ريادة الأعمال، وكما أوضحنا مُسبقاً أن الريادة، الإدارة و رجال الأعمال مصطلحات مُتكاملة ومتقاربة ولعدم إختلاط الأمور، بالمقالة التالية سنوضح ما هي إدارة الأعمال و ما دور رجال الأعمال؟ وكيف تصل بمشروعك الصغير ومنشأتك لأعالي النجاح ..!

 

 

المقالات المميزة